المعارضة ترد على إعلان نظام الأسد موعد الانتخابات: مهزلة

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جي بي سي نيوز :- ردت المعارضة السورية، على إعلان النظام السوري موعد عقده انتخابات الرئاسة في البلاد، لتصفها بأنها "مسرحية معتادة".

وقال رئيس الائتلاف السوري، نصر الحريري، في تغريدة له على "تويتر"، إن "إعلان نظام الأسد عن موعد مسرحية انتخابات ستكون بإشراف الأجهزة الأمنية كما العادة؛ يؤكد بؤس هذا النظام واستمراره في الانفصال عن واقع الشعب السوري الذي ثار عليه ولفظه منذ عشر سنين".

وأكد أنه "ماتت شرعية النظام مع سفك أول قطرة دم؛ ولو اجتمع كل مجرمي الدنيا فلن يستطيعوا إعادة الحياة لجثته".

من جانبه، علق القيادي المعارض الرئيس السابق للحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة، في تصريحات لـ"عربي21"، على الحادثة.

وقال: "لماذا أرد على إعلانه؟ هذا الموضوع لا يستحق، ذلك أن النظام لم يكن شرعيا في يوم من الأيام".

وأضاف: "سيتم التعامل معها بسلبية شديدة من المجتمع الدولي، ولن يكون لها أي تأثير على مسار الحل السياسي المتوقف أصلا".

وحول تأثيرها على اجتماعات الدستورية، قال: "هي متوقفة بالفعل، ولم يتقرر بشأنها شيء بعد".

بدوره، قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري عبد المجيد بركات، لـ"عربي21"، إن "قيام النظام بهذه الخطوة محاولة فاشلة لإعادة تعويم نفسه على المستوى الداخلي والخارجي، وإظهار التعافي والتغلب على الاستحقاقات التي يعاني منها، التي هو غير قادر على التغلب عليها، خاصة الوضع الاقتصادي والمعيشي والأمني والعسكري والإنساني".

وأضاف أن "هذه الانتخابات غير شرعية على كل المستويات، لا سيما القانوني والأخلاقي، سيقوم النظام بها في مناطقه فقط، لذلك هي منقوسة من حيث السيادة، فهو لا يسيطر على مؤسساته جميعها، وغير قادة على أن يقوم بأي التزام اتجاه السوريين، خارج الأراضي السورية".

وأكد أن "نظاما مجرما قام بانتهاكات لا يمكن أن يعطى أحقية لإقامة انتخابات، وهناك رفض دولي لإقامتها، إلا من شركاء النظام فقط، روسيا وإيران، اللتين تحاولان إعطاء الغطاء الشرعي لهذا النظام".

وأشار إلى أن "أي انتخابات تحدث خارج إطار الحل الدولي، تكون خارج الاعتراف بها، وهناك قرار دولي يؤكد مراحل الحل في سوريا، والنظام السوري جزء من الحالة السورية، ولا يحق له القيام بانتخابات على مستوى سوريا".

ولفت إلى أن النظام السوري وافق على الدخول بالعملية السياسية، لذلك لا يحق له القيام بمفرده بإجراء انتخابات.

وأصدر الائتلاف السوري بيانا رسميا للتعليق على انتخابات النظام السوري، وصل "عربي21" نسخة منه، وجاء فيه: "استمرار النظام في تنفيذ مخططه الرامي إلى تنفيذ مسرحية انتخابية، لا قيمة قانونية ولا سياسية ولا شرعية لها".

وأضاف أن "المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية أكيدة تجاه تمادي النظام وإصراره على ضرب الحل السياسي عرض الحائط، فهو لا يجد نفسه مضطرا لإجراء أي تعديل في جدول أعماله ومخططاته في ظل غياب الضغوط المطلوبة وفشل الأطراف الدولية في اتخاذ مواقف جادة لدعم الحل السياسي".

وقال: "ما يخطط له النظام وحلفاؤه من مسرحية انتخابات، هو مهزلة صريحة، حيث يمتلك نظام الأسد أسوأ سجل في حقوق الإنسان ويتربع في قاع مؤشر الحرية على مستوى العالم ولم يقم بإجراء أي عملية ديمقراطية نزيهة منذ استيلائه على السلطة بانقلاب عسكري، فسوريا لم تعرف أي انتخابات حقيقية منذ 1963".

وأكد البيان أنه على "المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات تحرم النظام من خيارات التهرب والتعطيل، وتجبره على الدخول في حل سياسي حقيقي وفق قرارات مجلس الأمن الدولي وعبر هيئة حكم انتقالي وتتمتع بالصلاحيات التنفيذية الكاملة".

وشدد على أن خيار الانتخابات الوحيد المقبول في سوريا "لن يكون مجرم الحرب بشار الأسد طرفاً فيه، بل يكون عملية انتخابية تتسق بشكل تام مع القرار 2254، بحيث يتم تمهيد الأجواء المناسبة والآمنة، وتهيئة الظروف القانونية والعملية لإجراء اقتراع تعددي، وضمان نزاهة العملية وشفافيتها تحت إشراف دولي محايد، وبمشاركة جميع السوريين في الخارج والداخل".

عربي21

أخبار ذات صلة

0 تعليق