لماذا يخسر الناس أموالهم في سوق الأسهم؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

6 أسباب وراء خسارة الأشخاص أموالهم في البورصة

السبب

 

الشرح

1- عدم إجراء بحث كافٍ والاستثمار بناءً على نصائح الآخرين

 


- يعد ذلك أول وأكبر خطأ يرتكبه الأشخاص عندما يبدأون الاستثمار في البورصة، فالعديد من الأشخاص يثقون بسهولة في النصائح التي يسمعونها من صديق أو زميل أو مجلة متخصصة في الأمور المالية والاقتصادية.

 

- علاوة على ذلك يتبع كثيرون توصيات شركات الوساطة بشكل أعمى، والتي تضر باستثماراتهم في كثير من الأحيان، لأن هذه الشركات لا تهتم في الحقيقة إن كان المستثمر سيخسر أو سيكسب، فهم سيحصلون على رسوم الوساطة طالما أن المستثمر يشتري أو يبيع، لذلك فهم يحاولون دومًا تقديم نصائح تجعل المستثمر يستثمر مرارًا وتكرارًا، فكلما زاد معدل التداول زادت الرسوم التي يحصلون عليها.

 

- تتمثل الطريقة الوحيدة للاستثمار بذكاء في البورصة في إجراء بحث كافٍ قبل الاستثمار، فمن خلال البحث يمكن أن يعثر المستثمر على أسهم تم تقييمها بأقل من قيمتها.
 

2- محاولة كسب الأموال بسرعة

 


- يريد الأشخاص دومًا أن يصبحوا أثرياء بسرعة، فمعظم الأشخاص يريدون أن يصبحوا مثل المستثمر الشهير وارين بافيت، إلا أن ما لا يعرفه أغلب الناس أن بافيت صنع أكثر من 90% من ثروته بعد عمر الخمسين، وأن ثروته تراكمت بفضل الاستثمارات طويلة الأجل على مدى أكثر من خمسة عقود، فالنجاح في البورصة يتطلب وقتًا وصبرًا.

 

-على العكس من ذلك يقوم أغلب الأشخاص باختيار الاستثمار في أسهم ما لأنهم سمعوا أن لديها إمكانات نمو هائلة، ومن ثم يستثمرون بها بكثافة، ويأملون أن تتضاعف أموالهم بسبب هذا الاستثمار بنحو 10 مرات، إلا أنهم يفاجإون بخسارة نحو 30 إلى 40% من استثماراتهم، مما يحبطهم، ويجعلهم يتوقفون عن الاستثمار في البورصة، والبحث عن طرق أخرى ليصبحوا أثرياء بسرعة.
 

3- دخول سوق الأوراق المالية فجأة، وعدم تنويع الاستثمارات

 


- قد يجمع شخص ما مدخرات كثيرة خلال سنوات، ويعرف فجأة أن أحد جيرانه تمكن من مضاعفة أمواله من خلال الاستثمار في البورصة، فيتحمس للأمر، ويقرر الاستثمار فيها بمبلغ ضخم ادخره خلال سنوات من العمل الجاد، فيخسر معظم أمواله بدلاً من أن يكسب أموالاً إضافية.

 

- من الخطأ تمامًا الاستثمار في البورصة دون الاستعداد لذلك، فعلى الأقل يحتاج الشخص أولاً لفهم السوق، والاستعداد قليلاً قبل بدء الاستثمار. ومن الأخطاء الشائعة أيضًا عدم تنويع الاستثمارات، رغم أن ذلك يقلل المخاطر، وعلى العكس يزيد عدم تنويع الاستثمارات من المخاطر.
 

4- الاحتفاظ بالأسهم الخاسرة وبيع الأسهم الرابحة مبكرًا

 


- يقع غالبية المستثمرين الهواة في هذا الخطأ، فهم يعتقدون أن من الآمن بيع الأسهم التي تحقق لهم أرباحًا جيدة أولاً، والاحتفاظ بالأسهم الخاسرة حتى تتعافى، وتبدأ في تحقيق المكاسب، لكن هذه الطريقة خاطئة لأنها لا تجعل المستثمر فقط يبيع أسهمًا كان من الممكن أن تحقق له أرباحًا أكثر فيما بعد، لكنها تجعله أيضًا يحتفظ بأسهم يمكن أن تسبب له خسائر أكبر.

 

- إذا أراد الشخص أن يحقق مكاسب في سوق الأوراق المالية، فعليه أن يتبع النهج المعاكس، بأن يحتفظ بالأسهم الرابحة، ويبيع الأسهم الخاسرة.
 

5- قلة الصبر

 


- الصبر هو مفتاح النجاح الحقيقي في سوق الأوراق المالية، فليس على الشخص من أجل كسب الأموال سوى شراء أسهم جيدة والانتظار، لذلك من الشائع أن يكون معظم الأشخاص الذين يخسرون أموالهم في البورصة ممن لا يتحلون بالصبر، فأولئك لا ينتظرون عامين أو ثلاثة أعوام حتى تنمو الأسهم، لأنهم يريدون أرباحًا سريعة.
 

6- اتباع الآخرين بشكل أعمى

 


- في كثير من الأحيان يشتري شخص سهمًا ما لأن الآخرين اشتروه وحقق عوائد كبيرة لهم، لكن إذا اتبع الشخص الآخرين بشكل أعمى فحتمًا سيخسر أمواله إن عاجلاً أو آجلاً في البورصة، خاصة أن لكل شخص  استراتيجياته الخاصة في الاستثمار، وربما في الوقت الذي يقرر فيه الشخص شراء سهم ما لأن آخر يعرفه اشتراه، يكون هذا الآخر على وشك بيع هذا السهم لأنه يراه مبالغاً في تقييمه.

 

- من المهم أن يستثمر الشخص بناءً على البحث الذي أجراه عن الشركة وتقاريرها المالية، وليس بناءً على ما يفعله الآخرون.
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق