بيل جيتس: الولايات المتحدة تواجه مهمة صعبة بالعمل مع الصين بشأن تغير المناخ

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأ الرئيس جو بايدن إدارته بسلسلة من الأوامر التنفيذية بشأن تغير المناخ التي تضمنت إلغاء خط أنابيب Keystone XL والانضمام إلى اتفاقية باريس، لكن جهوده لمعالجة المشكلة تمتد إلى ما وراء حدود الولايات المتحدة وتواجه تحديًا دبلوماسيًا شديدًا مع الصين، أكبر مصدر للكربون في العالم.

 

جعلت إدارة بايدن بالفعل تغير المناخ جزءًا رئيسيًا من العلاقات مع البلاد، حيث غطت الموضوع في مكالمة أخيرة استمرت ساعتين مع الرئيس الصيني شي جين بينج بعد أسابيع من

انتقاد المبعوث الرئاسي للمناخ جون كيري علنًا خطوات الصين للحد من الانبعاثات باعتبارها غير كافية.

 

في مقابلة جديدة، قال الملياردير بيل جيتس لـ Yahoo Finance إن الصين "مهمة للغاية" في الحرب العالمية ضد تغير المناخ لأنها مصدر محتمل لتغير المناخ، ولاعب ضخم في القطاع الصناعي عالي الانبعاثات.

 

لكن الدبلوماسية البيئية مع الدولة تفرض مهمة "صعبة" على إدارة بايدن، التي يجب أن

تتعامل مع "علاقة معقدة" بينما تحث الصين على تسريع خفض انبعاثاتها، وفقًا لجيتس.

 

في كتابه الجديد "كيفية تجنب كارثة مناخية"، يقول جيتس إنه يجب على الدول الغنية أن تصل إلى صافي انبعاثات الكربون الصفرية بحلول عام 2050، وفي حديثه مع ياهو فاينانس، أشار إلى أن أهداف الصين متأخرة عن هذا الجدول الزمني حيث تستمر في دعم الكربون المكثف مصدر طاقة فحم.

 

اضاف جيتس، الرئيس التنفيذي السابق لشركة Microsoft: "التزامهم الحالي هو صفر بحلول عام 2060، فكيف يمكننا - بطريقة مربحة للجميع - أن نجعلهم يحضرون هذا التاريخ مبكرًا، ولا نجعلهم يروجون للفحم بهذه الطريقة الكبيرة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق