الوفد تكشف أحدث طرق النصب عبر الرسائل الإلكترونية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تتفنن أصحاب القلوب المريضة في اختراع أساليب على مواقع التواصل الاجتماعي للنصب والاحتيال على خلق الله فقد سقطت إحدى تلك العصابات على يد أحد محرري "جريدة الوفد".. لكى يكشف الى الجمهور الطرق الجديدة للنصب عبر الرسائل الإلكترونية.

 

حيث أقدمت سيدة على الفيس بوك تدعى "Diagne kara" على ارسال  رسالة  تتحدث فيها وتقول"..أرحب بصديقي العزيز! كيف حالك وعائلتك اليوم؟ فقدت زوجي في 15 أغسطس 2016 في حادث سيارة كاد أن يودي بحياتي.

 

 لقد كان أفظع مأساة في حياتي التي لا أستطيع أن أنساها طوال حياتي كنت فاقدًا للوعي لمدة عام تقريبًا واستيقظت وأنا أعلم أنني معاق في هذه الأثناء كنت أعاني من مرض السرطان وارتفاع ضغط الدم الرهيب. تطور ارتفاع ضغط الدم نتيجة فقدان زوجي كما قال الطبيب. كان السرطان (اللوكيميا) أيضًا السبب الرئيسي لمرضي حتى الآن. قال طبيبي إن المرحلة الحالية لا يمكن السيطرة عليها ولديّ بضعة أشهر أخرى لأعيشها.

 

قبل وفاة زوجي ، كان يعمل بعقد مع الحكومة البريطانية بقيمة 4.7 مليون دولار ، لكن الموت أخذه قبل أن يتم إرسال الأموال إلى حسابي المصرفي كان زوجي فاعل خير قبل وفاته ، وشجعني أيضًا على مساعدة الفقراء ، لأنه منذ أن تزوجنا لم نتمكن من إنجاب أي طفل بسبب حالتي الصحية. لقد أرسلت مليوني دولار إلى مسقط رأسي (إندونيسيا) وأودعت 700.000 دولار للمستشفى من أجل علاجي.

إذا كنت تستطيع العمل وفقًا لتقوى الله ، فسأرسل لك المليوني دولار المتبقية (2،000،000 دولار).

 

 لذلك ، سوف تساعدوني في إعطائها للفقراء والأرامل هناك في بلدك حسب تعليمات زوجي الراحل حيث لم يكن لدينا

أطفال يرثون هذا المال. يرجى عدم التمييز على أساس الدين أو الأصل العرقي عند التعامل مع هذا المشروع. حاول الرد علي فورًا لمزيد من المعلومات. ليباركك الرب وعائلتك!.

 

طرح سؤال لها لماذا أنا دون الناس جميعاً، ملحوظة: المحرر يعرف  أنها عملية نصب واحتيال لكن قرر استدراجها بالحديث لكى يعرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي على عمليات النصب الجديدة.

 

 

عزيزي أختارك لأن عقلي أمامك وأريدك أن تثق بي في أي شيء تفعله في الحياة وأنا أثق بك أيضًا لدي حالة شديدة من السرطان وقال الطبيب إنني لن أتمكن من النجاة من المرض بالنظر إلى مدى الضرر الذي لحق بجسمي وهو يقتلني تدريجياً ، ولا أستطيع حتى الوقوف أو المشي بمفردي بدون مساعدة طبيب بسبب حالتي الصحية لا أستطيع التواصل عبر الهاتف لأن مرضي أثر على حلقي من فضلك لا تسمح للأصدقاء السيئين أو أفراد الأسرة بخداعك لاستخدام كل الأموال لنفسك. من فضلك يمكنك دائما الكتابة إلي ، لأن الطبيب أوعز إلي بعدم الرد على المكالمات الهاتفية بسبب حالتي الصحية.

 

فقال لها موافق لكن ما الشروط..

كانت إجابتها..أريدك أن ترسل اسمك الكامل وعنوان منزلك ورقم هاتفك وصورة بطاقة الهوية الخاصة بك حتى أتمكن من الاتصال بمدير البنك الخاص بي لتحويل الأموال أنا حاليًا في المستشفى في مستشفى رويال مارسدن رقم: 203 طريق فولهام ، تشيلسي ،

لندن SW3 6JJ ، المملكة المتحدة حيث أتلقى علاجي.

 

طرح سؤال مرة أخرى لماذا أنا وكانت إجابتها؟

 

أريدك أن تعلم أنني لم أستيقظ في صباح أحد الأيام وقررت الاتصال بك من أجل هذا ، لقد كنت أصلي حتى يوجهني الله إلى شخص صالح سأرسل هذا المال ، لذلك أعتقد أن الله يعلم السبب. لماذا التقينا هنا. أحتاج إلى اسمك الكامل وعنوان منزلك الكامل ونسخة من بطاقة هويتك.

 

تم ارسال لها بطاقة مزيفة فكان الرد؟

 

السلام عليكم شكرا جزيلا على الرد بارك الله فيكم. لقد اتصلت بمدير البنك الذي أتعامل معه لمعرفة كيفية تأمين سرية وأسهل طريقة لتحويل الأموال إلى بلدك ، وأخبرني مدير البنك أنه إذا قمت بتحويل الأموال من خلال البنك (التحويل السريع) ، يجب أن أواجه استجوابًا وفحصًا من الحكومة البريطانية لأنها لا تسمح بتحويل مثل هذا المبلغ الكبير. قال مدير البنك إن الطريقة السهلة والآمنة لتحويل مثل هذه الأموال الضخمة هي من خلال وكلاء دبلوماسيين ، وقد أكد لي بنسبة 100٪ أن الأموال ستكون آمنة ويتم توصيلها دون أي مشكلة ، لكنه قال إنه يتعين عليك دفع مبلغ صغير في المطار عندما وصل الوكيل إلى هناك بعملتك المحلية ، على الرغم من أن المال ليس كثيرًا وهو مخصص لرسوم التخليص الجمركي ، لذلك عندما وصل إلى هناك ، سيتصل بك ويخبرك بكيفية تسوية الجمارك حتى يسمح للوكيل للحضور إلى عنوان منزلك.

 

ماهى الرسوم التى أدفعها؟

 


حاولت معرفة تكلفة رسوم التخليص الجمركي ، لكن الشركة أخبرتني أنه من واجب مسؤولي الجمارك في بلدك معرفة التكلفة لكن أنصحك بالاحتفاظ بـ 20000 جنيه مصري كرسوم تخليص جمركي ، لتمكين المندوب الدبلوماسي من تسليم الطرد إلى عنوان منزلك دون أي تأخير.

 

 

وفي واقع المرير، ليست هناك جريمةٌ أخرى على مستوى العالم، يقع ضحيتها عدد كبير من الأشخاص، ممن يندرجون تقريباً في كل الفئات العمرية، وينتمون تقريباً أيضاً إلى كل الخلفيات الاجتماعية والمناطق الجغرافية لذلك التنوية رجاء عدم الانسياق وراء هؤلاء العصابات.

 

 

جزء من المحادثات

 

 

 

 

 

 

 

 

نهاية المحادثة 

 

 

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق