التحالف الإقليمي للأمراض غير السارية يطلق تقريره الأول حول أصوات المتعايشين مع المرض

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التحالف الإقليمي للأمراض غير السارية يطلق تقريره الأول حول أصوات المتعايشين مع المرض, اليوم الأربعاء 16 سبتمبر 2020 11:13 مساءً

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أطلق التحالف الإقليمي للوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها، تقريره الاول حول آراء وأصوات الاشخاص المتعايشين مع الأمراض غير السارية في إقليم شرق المتوسط، بعنوان «آراء وأصوات الأشخاص المتعايشين مع الأمراض غير المعدية في منطقة شرق المتوسط: نحو مشاركه فاعله للأشخاص المصابين والمتعايشين بالامراض غير السارية»

وأشار التقرير، ان الأمراض غير السارية هي السبب الأكثر شيوعًا للوفاة والعجز في إقليم شرق المتوسط، حيث تمثل ما يقرب من ثلاثة أرباع مجموع الوفيات في المنطقة، ومعظم هذه الوفيات تحدث عند الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 70 عامًا (الوفيات المبكرة)، وعلى المستوى الفردي، هناك أكثر من 150 مليون شخص يتعايشون مع الأمراض غير السارية في إقليم شرق المتوسط، وهذا يشمل الأشخاص المصابين بأمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز التنفسي والسرطان.

وأقرّ الإعلان السياسي للاجتماع الرفيع المستوى حول الأمراض غير السارية لعام 2018، بالحاجة إلى دعم الاشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية واشراكهم في عملية وضع السياسات، والاخذ بمحمل الجد آراءهم وأصواتهم، بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في الأوضاع الإنسانية الصعبه والفئات المهمشة.

وقد شجع الإعلان جميع الدول الأعضاء على حماية حقوق الإنسان وضمان المشاركة الهادفة للأشخاص المصابين بالأمراض غير السارية في التخطيط الوطني للأمراض غير السارية وطوال دورة وضع السياسات المتعلقه بهذه الامراض .

وقال التحالف: نحن نشعر بقلق بالغ إزاء ضآلة ما يتم القيام به لإشراك الأشخاص المصابين بالأمراض غير السارية في عملية وضع البرامج والخطط المتعلقة بالمكافحة والرعاية، ولا سيما بالنسبة لللاجئين المتأثيرين بالأمراض غير السارية، وغيرهم من الفئات السكانية الضعيفة، ومن مبدأ التزامنا بضرورة مشاركة هذه الفئات في عمليه اتخاذ القرار، لأسباب ليس أقلها خبرتهم المعيشية في إدارة حالتهم والتنقل في الخدمات الصحية على مدار سنوات عديدة، مما يمنحهم رؤية فريدة، مما يضعهم في طليعة الاستجابة وتحديد الاحتياجات الخاصة بالرعاية ومكافحة الأمراض غير السارية.

وأجرى التحالف الاقليمي للأمراض غير السارية (يمثل شبكة اقليميه من المنظمات الاهليه غير الربحية التي تعمل على الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها في المنطقة)، سلسلة من المشاورات مع الأشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية، وشركائهم في تقديم الرعاية، والمنظمات ذات الصلة في المنطقة، بهدف تسليط الضوء على وجهات النظر والتجارب المعيشية للأشخاص المتضررين وهو أمر ضروري لفهم التحديات الحالية، وتعزيز الجهود لبناء أنظمة صحية قوية وعادلة مركزه محور مشاركة الأشخاص المتعايشين مع الأمراض غير السارية .

ونوه التحالف على ضرورة التركيز على احتياجات وأولويات الأشخاص المصابين بالأمراض غير السارية في إقليم شرق المتوسط، وحشد المزيد من الدعم والمساندة لمشاركة الأشخاص المتعايشين بالأمراض غير السارية في عملية وضع السياسات وصياغة برامج الرعاية والعلاج للأمراض غير السارية ودمجها في الاستجابة الوطنية للأمراض غير السارية، مع السعي لكسر وصمة العار والتمييز الذي يعاني منه الأشخاص المصابين وتزويدهم بالمهارات والمعرفة والفرص ليكونوا قادة ولاعبين نشطين في تنمية أجندة المكافحة ورعاية الأمراض غير السارية .

وبناء على النتائج المترتبة من سلسلة المشاورات التي تمت مع الأشخاص المتعايشين مع الامراض المزمنة غير السارية، دعا التحالف الإقليمي لشرق المتوسط للأمراض غير السارية الحكومات والمنظمات الحكومية والدولية والمنظمات الصحية والإنسانية الإقليمية والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأكاديمية ووسائل الإعلام إلى حماية وتعزيز حق الاشخاص المتعايشين مع الامراض غير السارية، وإعطاء المرضى أولوية باتباع نهج مضمون يركز على وضع الأشخاص المتعايشين في محور الاستجابة للأمراض غير السارية ويكونون جزءًا من عملية صنع القرار.

كما طالب التحالف بزيادة الوعي باحتياجات وأولويات الأشخاص المصابين بالأمراض غير السارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحسين الوصول إلى الرعاية الجيدة للمصابين بالامراض غير السارية، واستحداث إستراتيجيات قوية وفعالة لزيادة الوعي بتحديات واحتياجات الأمراض غير السارية في المنطقه، مع لاتأكيد على إشراك الأشخاص المتعايشين مع الأمراض غير السارية بشكل هادف في عملية وضع السياسات وتوفير إطار سياسات داعمة لتسهيل مشاركتهم.

ودعا التحالف إلى ضرورة دعوة المرضى ومناصريهم للمشاركة في الاجتماعات والفعاليات الإقليمية والوطنية، وتعزيز دور المنظمات غير الحكومية التي تعتبر الداعم الرئيسي في تقديم العلاج لللاجئين، لتوسيع نطاق التغطية، وتضمين معظم الأدوية خاصة تلك المستخدمة كعلاجات للسرطان، مع التأكيد على أهمية تقوية الدعم النفسي والاجتماعي للاشخاص المصابين بالأمراض غير السارية مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الامراض غير السارية وخطورتها على الأشخاص المتضررين، ولا سيما الشباب واللاجئين.

وشدد التحالف الإقليمي لشرق المتوسط للأمراض غير السارية، على معالجة وصمة العار والتمييز في المدارس وأماكن العمل ضد الاشخاص المتعايشين مع الأمراض غير السارية، ولا سيما اللاجئين والشباب والنساء والفئات السكانية الضعيفة الأخرى، وتوفير حملات التثقيف الصحي على الصعيد الوطني التي تعزز المعرفة والتوعيه في أنماط الحياة الصحية وتجنب عوامل المخاطرة مثل التدخين والنظام الغذائي غير الصحي وقلة النشاط البدني، ويجب أن يبدأ ذلك في أقرب وقت ممكن مع أطفال المدارس للحد من مخاطر حدوث الأمراض غير السارية .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    101,177

  • تعافي

    84,969

  • وفيات

    5,661

الكاتب

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق