أخبار وتقارير

|

  أخبار عربية وعالمية

|

فنون وثقافة

|

علوم وتقنية

|

 الإسلام اليوم

 

   


عرب برس: لماذا لا يعمل ذوي الاعاقة في الاعلام المرئي؟

  لماذا لا يعمل ذوي الاعاقة في الاعلام المرئي؟
  غزّة/عرب برس/خاص / 3نوفمبر2017م الجمعة
 

تقرير : أسماء تايه

هل يتلقى أصحاب الهمم الاهتمام الذي يستحقونه باعتبارهم جزء لا يتجزأ من المجتمع؟ وهل كفل لهم القانون حقهم في حياة كريمة والمشاركة في سوق العمل؟ أم أن القوانين لم تأخذ بعين الاعتبار كونهم أشخاص قادرين على الإنتاج والإبداع؟

بما أن الإنسان هو الخليفة في الأرض وكان خلقهُ من أجل الإصلاح فيها، وبما أن الإنسانية جمعاء تسعى منذ الأزل من أجل تحقيق المساواة بين البشر كافة بما يخص كل ما تعطي الأرض من خيرات، فلا بد أن نصل معاُ إلى توزيع منصف لكل ما تجود به الأرض وينتجه الإنسان. ومن هنا نرى بأن الطاقات البشرية هي أحد مصادر الأرض التي يجب أن نعمل جميعاُ من أجل توزيعها على البشر بكافة اختلافاتهم العرقية والدينية والسياسية والاجتماعية أيضاُ.

بناءً على ما سبق، بادرت الحكومة الفلسطينية بأجهزتها التشريعية بنص قوانين خاصة بالعمل بحيث تضمن لأصحاب الهمم ( ذوي الإعاقة ) فرص متكافئة مع بقية أفراد المجتمع باعتبارهم جزء لا يتجزأ من المنظومة الاجتماعية. في الحقيقة، تم سن قانون يعطي أصحاب الهمم فرص عمل في كل منشأة في الدولة بنسبة 5% وذلك انطلاقاً من السعي لتحقيق المساواة بينهم وبين بقية الأفراد وبالتالي إعطائهم الحق بالتأهيل المجتمعي ومساعدتهم على ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي كغيرهم ليتمكنوا من الإنتاج والمشاركة في كافة المجالات.

ويأتي نداؤنا في وقت يطالب فيه أصحاب الهمم في فلسطين بتطبيق قانون حقوق المعاقين رقم 4 لسنة 1999 والذي أقره المجلس التشريعي وصادق عليه رئيس السلطة الفلسطينية بعد حملة طويلة قادها الاتحاد العام للمعاقين الفلسطينيين. حيث نصت المادة 2 من القانون على أن :

للمعوق حق التمتع بالحياة الحرة والعيش الكريم والخدمات المختلفة شأنه شأن غيره من المواطنين له نفس الحقوق وعليه واجبات في حدود ما تسمح به قدراته وامكاناته، ولا يجوز أن تكون الإعاقة سبباً يحول دون تمكن المعوق من الحصول على تلك الحقوق.

جدير بالذكر أنه زالت كثير من أحكام القانون الجوهرية غير مطبقة بسبب غياب النظم واللوائح التنفيذية والرقابة.

 

وجل اهتمامنا في الوقت الحالي هو دمجهم في الاعلام المرئي بحيث يتم ،على سبيل المثال، إعطاء أفراد من أصحاب الهمم فرص للمشاركة في جزء من البرامج الهادفة على المرئيات لأننا نرى بأن أفضل الطرق لإظهار قدرات أصحاب الهمم هي الانخراط في عالم الاعلام لتوجهه الى الفئة الأكبر بأسلوب من الممكن أن يصل الى كل الاعمار، بالإضافة إلى أنه من أبرز الطرق لأبراز هذه الفئة المبدعة التي تثبت جدارتها رغمآ عن ظروفها التي نضالت لأجتيازها.

انطلاقا من شعورنا العالي بالمسؤولية الانسانية والاجتماعية، نحن كفريق Yalla Change أخذنا زمام المبادرة بإطلاقنا لحملة بعنوان ( همم إعلامية ) والتي تهدف بشكل أساسي إلى تسليط الضوء على قضية حرمان أصحاب الهمم من حقهم الشرعي في المشاركة في سوق العمل حسب ما نص عليه القانون الفلسطيني، لاسيما في مجال الإعلام المرئي.

ومن اجل تحقيق ذلك، نسعى لحشد أكبر عدد من المؤيدين والداعمين لحقوق أصحاب الهمم والعمل معاً على تحقيق هدفنا من هذه الحملة بتعزيز موقف هذه الفئة عبر رفع صوتهم إلى صناع القرار والضغط من أجل تطبيق القانون الذي تم تشريعه بخصوص دمج 5% منهم في كل مؤسسة خصوصا الإعلامية منها.

وأولى خطواتنا هي الوصول إلى المسؤولين عبر إطلاق حملة الكترونية والتغريد على هاشتاج #همم_اعلامية اليوم الخميس في تمام الساعة 12 ظهراً على جميع منصات الإعلام الاجتماعي. لنرفع صوتنا جميعا من أجل مناصرة هذه الفئة وتقديم دعمنا لهم باعتبار ذلك أقل ما يمكننا الجود به من أجل تحقيق المساواة الإنسانية والاجتماعية

 

 

   

 

 

 

التعليقات الواردة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمجلة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

  الاسم:

 

 

  البريد :

 

 

  البلد :

 

 

                 

  Bold Italic Underline

 
 

 

 عدد الأحرف المتاحة في التعليق : 10000حرف

 

 

 

   
 

كلمة المحرر

 

الصراع في عدن

كتبنا الآلاف المقالات والتغاريد نحذر من سياسية لعب الأدوار التي تجيدها منظومة شمال اليمن. .وأظنّ نخب الخليج بدأوا يعترفوا بهذا الواقع..ومن البشاعة والخبث بالنقد"أنّ يتجاهلون دور الحكومة اليمنية الشرعية

في العدد القادم

تسجيل دخول

 

المستخدم:

 

 

المرور ::::

 

 

تسجيل حساب جديد

الأقسام ملحقة

المحرر السياسي


شخصيات


أحداث وتواريخ


حق الرد على ما ينشر

   

الأكثر تعليقا

يتم لان تحديث الأخبار

الإدارة

 

الأكثر تصفح

ستفشل السعودية في اليمن اذا لم تفعل ...

مصدر أوربي: هادي وافق على مغادرة السلطة مقابل عملية سلام شاملة في اليمن.

بعد صمت طوال الحرب سالم صالح محمد يكشف عن دور مناط به مؤخراً

مجنّد من أبناء شمال اليمن يغدر بزملائه الجنوبيين ،في منطقة العبر ويسلّمهم لميليشيا عفاش والحوثة ،

العميد احمد عسيري: الرئيس المخلوع صالح سيحاكم قريبًا

الأرشيف

العدد المصور PDF

 

 

جميع الحقوق محفوظة لــ عربي برس 

Copyright © 2012 www.yaf3press.net-All rights reserved

تصميم وتطوير وتنفيذ إدارة الإعلام الإلكتروني في عرب برس

Design, development and implementation of electronic media management in the Journal of Political week